لايف ستايل

كيف تتغير الدورة الشهرية في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر؟

من الصعب التنبؤ بالتغييرات التي تطرأ على الدورة الشهرية والتعامل معها؛ وذلك لأن الكثير من النساء اعتدن على تدفق يستمر 4 أيام، ثم فجأة يستمر لمدة أسبوع كامل، لكن كل ما يمكن قوله هو التعود عليها، لأنه مع التقدم في العمر، ستستمر دورتك في التطور، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى التغيرات الهرمونية الطبيعية المرتبطة بالعمر، بالإضافة إلى التجارب مثل الحمل وانقطاع الطمث.

ونشر موقع “هيلث” مجموعة من المعلومات حول كيفية تغيير الدورة الشهرية خلال العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر

• في العشرينيات من العمر

إنه أمر طبيعي جدًا بالنسبة للفتيات الصغيرات ألا تتم الإباضة بانتظام، وبدون التبويض المنتظم، ستكون الدورة الشهرية أكثر تقلبًا، ومن ناحية أخرى، عندما تأتي الدورة الشهرية، تبدأ مشكلة المعاناة من متلازمة ما قبل الدورة الشهرية والتشنجات وألم الثدي، وإذا لم تكن الفتاة معتادة على التعامل مع هذه الآثار الجانبية كل شهر، فقد تكون مفاجأة غير سارة.

• في الثلاثينيات من العمر

يجب أن يكون الحيض متوقعًا في هذا العقد، لكن يمكن أن تكون الأعراض مثل التدفق الغزير المفاجئ أو الألم الشديد أكثر من التقلصات المعتادة علامة على مشكلة أكبر، التي من أهمها النموات الحميدة التي تسمى “الأورام الليفية”، والتي يمكن أن تترك نزيفًا شديدًا، وكثيرًا ما يتم تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي، الذي غالبًا ما يتسم بألم شديد قد يستمر طوال الشهر، عندما تكون المرأة في الثلاثينيات من عمرها.

• في الأربعينيات من العمر

تشير الأربعينيات من العمر إلى بداية التقلبات الهرمونية في فترة ما حول انقطاع الطمث، حيث إنه عادةً ما تكون من 8 إلى 10 سنوات قبل انقطاع الطمث، الذي يحدث عادةً في أوائل الخمسينيات من العمر، لكي يستعد الجسم لخط نهاية الدورة الشهرية.

تؤدي التغيرات الهرمونية الطبيعية إلى أن تكون الإباضة غير منتظمة بشكل أكبر، ويعني تقلب مستوى هرمون الاستروجين إلى البدء في تجربة فترات ضائعة، وتدفق أثقل، وامتدادات أطول من الدورة الشهرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق