منبر الرأى

حلقى بلا قيود

بقلم حنان هزاع.. نفرتيتي تعني الجميلة أتت .. هي قبلة الحياة هي رمز الجمال و الحب هي الزوجة و الام و الحبيبة و الابنة هي الحنان و الوفاء و التفاني و نكران الذات هي المراة فكيف هو حال الكون حين يخلوا من الحياة او لمسة رقيقة تمنحها امراة لمن حولها منذ الزمن سحيق كانوا يطلقون عليه زمن النساء فكانت حتشبسوت الملكة التي جابت العالم وصلت حتي الحبشة و جبال بونت كانت صاحبة كلمة و حكمة أدارت بها مقاليد حكمها 20 عاما كاملة احبها من احبها و كرهها من كرهها لكنها احبت بلادها فكانت نعم السند طورت و أقامت و قدمت الكثير و مازال معبدها شاهدا لها و مثل حتشبسوت هناك الكثيرات اللواتي تعلمن و افنوا حياتهن في حب بلادهن مثل نفرتاري و نفرتيتي و الملكة تي و غيرهن الكثيرات ومن حتشبسوت الي يومنا هذا مازالت حواء تصارع عادات و الكثير من التقاليد المعطلة لتخرج الي حرية الفكر مازالت حواء تحاول جاهدة في شتي المجلات فقط لتقول انا هنا انا الحياة و حديثي هنا لا يقتصر علي فتاة الحضر التي ولدت و في فمها ملعقة من ذهب الحرية التي ولدت وجدت مجتمع يساندها لتصل الي اخر العالم و هو معها حديثي عن الآخري فى الريف .. تلك التي استمدت قوتها و اصرارها من جدتها الملكة تلك التي تدق بحنناها صَخرا لا يلين لكن اصرارها اكثر قوة . ارسمي خطواتك بكل اصرار و حب سلحي نفسك بسلاح العلم و العقل دعي طموحاتك تصل بك عنان السماء فليس علي الأرواح قيود تحرري من قيود عقول فرضت عليك كوني كما تحبي ان يراك اولادك فمن حق كل ابن ان يفخر بأمه فان كانت الام مدرسة فقد ضمنا اجيال من علماء و مفكرين و في خضم معركة تحقيق ذاتك و رسم خطوات مستقبل قادم لا تنسي بانك امراة لها حق كانثي رقيقة يملأها حب الحياة و لم يشوهها مجتمع مازال يراها عورة علميهم كيف تكون الدنيا بمنظور امراة عاشقة لذاتها و طموحها بلا نهاية او حدود.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق