حوارات وتحقيقات

تعرف على فوائد تعليم الطفل أكثر من لغة في سن الطفولة

أصبحت تربية الأطفال على تعلم لغتين أو أكثر شائعا الآن، في حين أن هذه قد تبدو مهمة شاقة للآباء، ولكن يمكن أن يكون هناك فوائد لتعلم لغة إضافية في أيام الطفولة.

ونشر موقع “تايمز أوف إنديا” مجموعة من المعلومات حول أهمية تعلم الأطفال أكثر من لغة.

* السنوات الأولى هي الأفضل للقيام بذلك

تشير الأبحاث إلى أن 0-3 سنوات هو أفضل وقت لاختيار لغات جديدة، حيث يتمتع الأطفال بأدمغة مرنة، ما يساعدهم على تعلم مهارات ولغات جديدة بشكل أسهل.

* أداء الأطفال أفضل في المدرسة

إذا كنت ترغب في أن يكون طفلك متعلمًا كفؤًا، فقم بتعريضه للغات جديدة، فالأطفال الذين يعرفون أكثر من لغة يتمتعون بمهارات معرفية أفضل ويميلون إلى أن يكونوا متفوقين في المدرسة.

* قد يصبح الأطفال متعددي المهام في المستقبل

يمكن أن تؤدي القدرة على التبديل وفهم لغتين في وقت واحد إلى شحذ الأطفال ليكونوا متعددي المهام، حيث يمكن أن تساعدهم هذه المهارة الأساسية في التعامل مع المهام بشكل أسهل في السنوات المقبلة.

* تجعل الأطفال لديهم عقول أكبر

أثبتت دراسات تصوير الدماغ أن هناك بالفعل فرقًا جسديًا بين الأطفال أحادي اللغة وثنائية اللغة.

* يجعلهم أكثر تعليما ووعيا ثقافيا

يمكن أن يؤدي تعرض الأطفال إلى تعلم أكثر من لغة إلى الإدراك والفهم وزيادة الثقافة، فهو لا يمنحهم ارتباطًا خاصًا بجذورهم فحسب، بل يكبرون أيضًا ليكونوا أشخاص أسوياء.

* تصبح الرياضيات أسهل بالنسبة لهم

يميل الأطفال ثنائيو اللغة إلى فهم المسائل الرياضية بشكل أسهل، وذلك بسبب امتلاكهم مجموعة مهارات أفضل مطلوبة لمعالجة الموضوعات المعقدة مثل الرياضيات.

* يميلون إلى أن يكونوا أكثر إبداعًا من الأطفال أحادي اللغة

يميل الأطفال ثنائيو اللغة إلى امتلاك مهارات معرفية أكثر وضوحًا، ويكونون أكثر إبداعًا وابتكارًا، وذلك لأنهم معرضون لثقافات مختلفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق