أخبار المرأة

الموت يغيب أول فنانة وزيرة للثقافة في المغرب

الرباط – غيب المرض الاثنين بالدار البيضاء وزيرة الثقافة السابقة الفنانة ثريا جبران، عن سن تناهز 68 عاما، في رحيل هز الساحة المسرحية في المغرب.

وكانت جبران تتلقى العلاج في إحدى مستشفيات الدار البيضاء على نفقة العاهل المغربي محمد السادس.

وقالت النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية في بيان إن الفقيدة توفيت “مساء الاثنين 24 أغسطس 2020 بمستشفى الشيخ خليفة بالدار البيضاء بعد معاناة طويلة مع المرض”.

وأضاف البيان “نقابتنا، إذ تستحضر بهذه المناسبة، التاريخ المجيد لفقيدة المسرح المغربي والعربي، وتعتز بعطاءاتها الخلاقة على خشبات مسارح العالم، وفي الدراما التلفزيونية والسينمائية، فإنها تعتبر الفنانة ثريا جبران واحدة من كبار شخصيات الفن والثقافة في بلادنا، وأحد أعلام فن التمثيل في المغرب وفي العالم العربي”.

كما نعت العديد من المؤسسات الثقافية والفنية أول فنانة وزيرة للثقافة في المغرب، في مقدمتها الهيئة العربية للمسرح.

وكتب الشاعر والإعلامي محمد بشكار “الثريا لا تنطفئ، لأن مكانها أعلى لا تصلها الأيادي في السماء! رحم الله ثريا جبران أيقونة المسرح المغربي، وأقصد ذلك المسرح الذي اجترح واقعنا في مرحلة عصيبة من المغرب، والذي عبر بليغا عن طبقتنا الأعلى أيضا بأحلامها من كل الطبقات رغم أنها في الأسفل! لذلك قلت إن الثريا لا تنطفئ، صحيح أنها بطلة فرقة مسرح اليوم، ولكن الأصح أنها ستبقى أيقونة المسرح المغربي في كل الأيام !”.

وكتب الإعلامي عبد الصمد بنشريف “الموت يغيب ثريا جبران سيدة المسرح المغربي بامتياز والإنسانة الطيبة والفنانة المقتدرة والوزيرة السابقة”.

تعتبر الراحلة إحدى قامات المسرح المغربي حيث بدأت مشوارها مبكرا وعاشت مرحلة التوهج الفني أواخر الثمانينات والتسعينات، وساهمت في تأسيس فرق مثل “مسرح الشعب” و”مسرح الفرجة” و”مسرح الفنانين المتحدين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق