لايف ستايل

«إتيكيت» استقبال الضيوف فى عزومات رمضان

ينتظر كثيرون من الأشخاص، شهر رمضان، بشوق كبير، للتجمع على مائدة الإفطار مع العائلة والأصدقاء، حيث الأجواء المصرية وسط “لمة الحبايب”، وهناك بروتوكول وإتيكيت لاستقبال الضيوف فى رمضان،تتحدث عنها للدستور، خبيرة الإتيكيت، شريهان الدسوقى.

 تزين المنزل

يقع على أصحاب المنزل، دورًا كبيرًا خلال شهر رمضان، بداية من تجهيز وتزين اركانه بشكل يتناسب مع جو الشهر الفضيل، عن طريق وضع فانوس، مفروشات رمضانية متوفرة في الأسواق، استخدام بعض الديكورات التي تحمل روح التراث منها القلة، الزير، وابور الجاز، قدرة الفول لتزين السفرة، بعض الأنوار، مجسمات كرتون.

إتيكيت استقبال الضيوف

لاستقبال الضيوف في رمضان، عدة خطوات، بداية من الاتصال بالضيوف لدعوتهم على الإفطار قبل الموعد بأسبوع على الأقل، لترتيب المواعيد، أيضًا سؤال الضيوف بطريقة لطيفة عن نوعية الطعام المفضل لهم حتى لا تقوم ربة المنزل بعمل أصناف غير محببة للضيوف، وبالتالي يتم تركها وعدم الاقتراب منها أثناء الافطار.

إتيكيت ترتيب السفرة

ومن الإتيكيت أيضًا، ترتيب السفرة ووضع الأطباق قبل وصول الضيوف، وأن تضم السفرة نوعين من الشربة، ومجموعة من السلطات المتنوعة، ونوعين عصير، ونوعين من النشويات، ويفضل المحاشي، ولا يستحب عمل الأرز بجانب المحشي، وترشح خبيرة الإتكيت هذه الأطباق لأصحاب العزيمة، قائلة: من الممكن عمل مكرونة بشاميل، أو جلاش باللحمة المفرومة، أو كوبيبة أو غيرها.

وتضيف: يفضل عمل أصناف محددة، وعدم الاسراف في الطعام حتى لا يربك الضيوف .

إتيكيت الضيوف

هناك إتيكيت خاص بضيوف رمضان، يتحدد حسب درجة القرابة،  فإذا كان الضيوف  أصدقاء فمن الإتيكيت الذهاب للعزومة قبل المغرب بنصف ساعة فقط لأن ربة المنزل من الممكن أن تكون امرأة عاملة، ووقتها محدود وعليها اعباء كثيرة، من ترتيب وتجهيز الطعام واستقبال الضيوف، فمن الأفضل عدم وجود الضيوف باكرا حتى لا يسبب عائقا أو ضيقا لصاحبة المنزل.

أما إذا كان الضيوف من الأقارب فمن الأفضل التواجد قبل موعد الفطار بساعات أو من أول النهار لمساعدة أصحاب المنزل فى إعداد الطعام، والاحتفال بيوم رمضانى في جو عائلي ودافئ.

*الدستور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق